موقع السفينة والشراع نيوز

 



السفينة والشراع نيوز- الإعلامي إيهاب سلطان

طفولته بين اللعب والتأمل وحكايات جده كانت مجبولة بالخيال. عشق الجمال كما عشق الكسل. رسم ما لم يستطع قوله وكتب ما لم يستطع رسمه.  تأثر بأدب جبران خليل جبران طويلا وسحرته  قصائد  نزار قباني ثم أبو تمام وأبو النواس والمتنبي. بعدها الأدب الفرنسي وفلسفة نيتشه.  تعاقب على حياته الكثير إلا أن طفولته مازالت.  فمازل يشعر بأنه  طفل يكبر ..لكنه طفل إنه الشاعر والرسام أمين غانم

في بداية هذا اللقاء أود أن أشكرك باسمي و اسم فريق عمل موقع السفينة والشراع نيوز  على استضافتي

 

كيف كانت بداية الشاعر والرسام أمين غانم:

بداية كتبت عن جمال من أحببت وسحرني المعنى وعشقت الكلمة موشحة بالغموض فدربت نفسي على تقليم القصيدة وتكثيفها فأعدت صياغة قصائدي مرات.حتى استطعت إنهاء مجموعتي - بأخضر اقتحامها- بعد أن وجدت المعنى بكلام أقل وهذه قصيدة بعنوان حركتها ينبوع:

ملوثا بالإشارة كما يهيم أو ينشر

مفتوحا إلى أقصى نشوء

ملوثا بجرفه بحكمته

على حافة الثمار

حركتها ينبوع والعاشق هجرتها

يعبرها شروقها

من أقصاها إلى ما ينتشر

يشير النجم

عاشقان

لمح يتفتح

 

كيف استطعت المزج بين الرسم والشعر:

الرسم لا يختلف أبدا عن الشعر هما ممتزجان بالأصل كان البابانيون يرددون: القصبدة صورة أضيف إليها الصوت، والصورة قصيدة بلا صوت ..

والفصل بين اللون والكلمة لا يتحقق بل يعود إلى نفسية الفنان واهتمامه بالمادة التي تعكس رؤياه.

حدثنا عن أعمالك وهل هناك تحضير لعمل جديد في الأيام القادمة:

لدي الآن مجموعة شعرية جاهزة للطباعة وبعض الأعمال الفنية لم تكتمل.

ماهي المشاركات التي قمت بها وهل لديك مشاركات دولية ؟

لم أهتم يوما بأية مشاركة وليس لدي حقيقة إلا مشاركتي في افتتاح صالون بكسا الأدبي.وسهرة تلفزيونية سابقا.. لم بكن لدي هاجس المشاركة بأي لقاء أدبي أو ندوة ثقافية كان وما يزال هاجسي كتابة القصيدة الراقية التي تحقق جزءا من رؤياي.

صالون بكسا الأدبي ماذا يعني للشاعر والرسام أمين غانم

يعني النهوض بالمواهب الصغيرة و تلاقح الأفكار و الارتقاء بالمستوى الثقافي للمبدعين في القرية ومحيطها

 

الصعوبات التي واجهت أمين غانم وخصوصا في الأزمة :

هذه الأزمة ألقت سوادها على الجميع حقيقة وألقتني في عالم مريض بين الأحلام المكسورة والرؤيا الهائجة والأشباح.

كلمة  أخير ة :

لن ينقذ العالم إلا الحب والجمال.أرغب أن تخرج هذه الأرض وإنسانها إلى عالم أرحب أخضر..لك كل الشكر صديقي

مني ومن أسرة عمل موقع السفينة والشراع نيوز تحية من القلب شكرا لك



التعليقات

إضافة تعليق