موقع السفينة والشراع نيوز

اللاذقية-سانا

تفقد وزير النقل المهندس علي حمود واقع العمل والمراحل التي تم تنفيذها لإنشاء مهبط جديد في مطار الشهيد باسل الأسد باللاذقية والمتحلق الشرقي وجسر مسكينة في مدينة جبلة ومشروع التحويلة الطرقية في مدينة الحفة باللاذقية.

واطلع حمود خلال جولته التي شملت أيضا ميناء اللاذقية على الاجراءات المتخذة في المطار لتوسيع وتحسين صالة الركاب وتأمين راحة المسافرين وعلى واقع العمل في جسر مسكينة والمراحل التي تم تنفيذها في المتحلق الشرقي في مدينة جبلة وكذلك جال على مشروع التحويلة الطرقية في مدينة الحفة.

وأكد حمود خلال زيارته لمرفأ اللاذقية على ضرورة بذل الجهد لإنجاز تلك المشاريع وفق المواصفات الفنية المطلوبة وضمن الجداول الزمنية المحددة لانعكاس ذلك على الواقع الاقتصادي والتنموى للمحافظة داعيا إلى تذليل جميع المعوقات والصعوبات التي تقف حائلا أمام انجازها بأسرع وقت ممكن.

ولفت حمود في تصريح صحفى لمراسل “سانا” حول إنشاء مرفأ جديد في اللاذقية إلى أن “الوزارة تتطلع إلى إعادة النظر في موقع المرفأ الحالي وإمكانية انشاء مرفأ بديل منه والاستفادة من العقارات المرتفعة الثمن جدا في الموقع الحالي” الذي يشكل الواجهة البحرية للمدينة كاشفا أن “هناك دراسة لموقع جديد خارج المدينة وقريب منها يؤدي إلى استثمار أراض ذات أسعار منخفضة وبالتالي التخلي عن العقارات الحالية من أجل الاستثمار في مجالات
أخرى قد تؤدي إلى جدوى اقتصادية أكبر وأفضل بكثير من الوضع الحالي”.

 

وأشار الوزير إلى أن الاجراءات التي اتخذتها الوزارة بالتعاون مع شركة المرفأ لتشغيل خط القطار ضمن المرفأ وتنظيم الدور لشاحنات النقل حققت انجازا كبيرا في عملية تفريغ السفن خلال أربعة أيام بدلا من سبعة مايوفر الكثير من الوقت ويزيد من ايرادات المرفأ.

وأوضح حمود أن المهبط الجديد في المطار بمواصفات عالية جدا حيث سيتمكن من استقبال كل أنواع الطائرات مهما كانت حمولتها وسيحقق قيمة مضافة وسيكون لتوسيع وتحسين صالة الركاب دور في تسهيل حركة القدوم والمغادرة للمسافرين فيما سيؤدى مشروع متحلق جبلة إلى نهضة تنموية وعمرانية كبيرة في محيط المدينة حيث يبلغ عرضه 62م وهو من أكبر الطرق في سورية وسيؤدي إلى تسهيل عبور المركبات من الاوتستراد إلى البحر دون المرور بالمدينة مبينا أن نسب الانجاز فيه عالية وسينتهى نهاية العام مع تحويله مدينة الحفة الطرقية التي ستدشن بعد إزالة كل العوائق أمامهما حيث سنؤمن التحويلة سهولة الوصول إلى المناطق الاصطيافية والسياحية.

ولفت الوزير إلى أن زيارته تأتي استكمالا لما تم التوجيه به أثناء زيارة الوفد الحكومي للمحافظة برئاسة رئيس الحكومة حيث لابد من تقديم كل ما يلزم لهذه المحافظة المعطاءة وانشاء مشاريع تنموية واستراتيجية فيها وتتبع تنفيذها وتطوير العمل في كل قطاعاتها.

يشار إلى أن مشروع تأهيل مهبط المطار الجديد طوله 2800م وكلفته 4مليارات ليرة لتلبية متطلبات المرحلة المقبلة فيما يبلغ طول المتحلق في جبلة2ر4 كلم وكلفته مليار و860 مليون ليرة وهو في مرحلة الرصف الطرقي واعمال الجزيرة الوسطية فيما يبلغ طول تحويلة الحفة 4ر2كم.

رافق الوزير في الجولة إضافة إلى المديرين المعنيين عضو المكتب التنفيذي المختص لشؤون النقل في مجلس محافظة اللاذقية حسن جريعة.

وفي السياق ذاته أكد وزير النقل في اجتماع مع المديرين المعنيين بالنقل البحري والبري باللاذقية اهمية الدور الذي يقع على عاتق قطاع النقل في المرحلة المقبلة بعد تحقيق النصر المؤزر والقريب على الإرهاب حيث سيلعب هذا القطاع دورا اقتصاديا كبيرا في إعادة الإعمار وبناء مادمره الإرهاب.

ولفت الوزير حمود إلى أهمية الاصلاح والتطوير الإداري في مجال وزارة النقل بشكل عام وفي قطاع الطيران بشكل خاص فضلا عن أهمية النقل البحري لما لذلك من أهمية اقتصادية كبيرة مبينا أن وزارة النقل منطلقة بكل قطاعاتها بخطا حثيثة في هذا المجال ووضعت رؤية واسعة مرحلية ومستقبلية لعملها.



التعليقات

إضافة تعليق