موقع السفينة والشراع نيوز

 

 

 

 

 

أكد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم أن ورشات المؤسسة العامة للاسكان ستبدأ أعمالها في تأهيل المدينة الرياضية بالمحافظة اعتبارا من يوم السبت القادم بعد الانتهاء من إعداد ودراسة كامل المشروع والكلف التقديرية له مع التركيز على مصفوفة الأولويات بالأعمال وفق رؤية الاتحاد الرياضي العام.

وخلال اجتماع اليوم بمبنى المحافظة مع اللجان المشرفة والدارسة والمنفذة للمشروع بحضور رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة لفت السالم الى أن اللجان والمختصين وضعوا اللمسات الأخيرة للمشروع وتعديل بعض جوانب الدراسة والكشوف التقديرية للبدء بالعمل وفق الأولويات.

وأوضح السالم أن اللجان الموكل إليها أعمال المدينة الرياضية بحالة انعقاد دائم وستكون موجودة في مكان العمل ولها صلاحيات إجراء ملاحق للعقود حسب سير عمليات التأهيل ولا سيما أن المدينة الرياضية لم تطرأ عليها أي عمليات صيانة طوال السنوات السبع الماضية داعيا إلى توثيق الأعمال ومراحلها واتاحتها للجمهور ووسائل الإعلام.

بدوره أشار رئيس الاتحاد الرياضي العام إلى ضرورة تخفيف الكشوف التقديرية والبدء بالأولويات حسب الأهمية وإطلاق بعض المشاريع الاستثمارية للتخفيف من المستلزمات المالية التي ستقدمها الحكومة وخاصة أن الكشوف التقديرية للمشروع تصل الى 4 مليارات ليرة سورية .

ولفت جمعة إلى أن إعادة تأهيل المدينة الرياضية تأتي في سياق الاهتمام بالشباب وتوظيف إمكانياتنا بالشكل الأفضل ليكون لنا حضور داخل سورية وخارجها ولتعود المدينة الرياضية متنفسا للسوريين عبر إقامة الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية والاجتماعية.

وبين جمعة أن اجتماع اليوم يهدف إلى تلافي بعض الكشوف التقديرية ومعالجتها وفق سلم الأولويات والإقلاع بالعمل لإنجاز أعمال التأهيل مؤكدا أن مؤسسة الاسكان العسكري كلفت أعمال التأهيل لكونها الجهة التي أنشأت هذه المدينة قبل 30 عاما.

وفي تصريح لـ سانا عقب الاجتماع أوضح مدير الشركة العامة للدراسات الدكتور سراج جديد أن الشركة جاهزة لتسليم أي تعديلات مطلوبة للمساعدة في مباشرة الأعمال وستعمل على تدارك الملاحظات الواردة خلال الاجتماع ولحظ الأولويات ضمن الكشوف التقديرية التي تعد حاليا.

حضر الاجتماع أمين عام المحافظة ومديرو المنشآت الرياضية في الاتحاد الرياضي العام والخدمات الفنية بالمحافظة والمدينة الرياضية ومهندسون من المؤسسة العامة للإسكان.

يشار إلى أنه تم وضع منشآت المدينة الرياضية طوال السنوات السبع الماضية لتكون مركزا للإقامة المؤقتة للعائلات المهجرة من جرائم التنظيمات الإرهابية في حلب ومع إعادة الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إلى مدينة حلب اختارت هذه العائلات العودة إلى بيوتها الأمر الذي دفع إلى إعادة تأهيل المدينة الرياضية ووضعها في الخدمة من جديد لإقامة مختلف الفعاليات وتشمل أعمال التأهيل في المدينة البنى التحتية والمنشآت الخدمية والرياضية والموقع العام وتجهيز الإنارة وإعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي ومياه السقاية فضلا عن حفر آبار لتامين وارد مائي في المدينة دون تكاليف إضافية وتخفيف الضغط عن الشبكة الرئيسية.

 

 

 

 

أكد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم أن ورشات المؤسسة العامة للاسكان ستبدأ أعمالها في تأهيل المدينة الرياضية بالمحافظة اعتبارا من يوم السبت القادم بعد الانتهاء من إعداد ودراسة كامل المشروع والكلف التقديرية له مع التركيز على مصفوفة الأولويات بالأعمال وفق رؤية الاتحاد الرياضي العام.

وخلال اجتماع اليوم بمبنى المحافظة مع اللجان المشرفة والدارسة والمنفذة للمشروع بحضور رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة لفت السالم الى أن اللجان والمختصين وضعوا اللمسات الأخيرة للمشروع وتعديل بعض جوانب الدراسة والكشوف التقديرية للبدء بالعمل وفق الأولويات.

وأوضح السالم أن اللجان الموكل إليها أعمال المدينة الرياضية بحالة انعقاد دائم وستكون موجودة في مكان العمل ولها صلاحيات إجراء ملاحق للعقود حسب سير عمليات التأهيل ولا سيما أن المدينة الرياضية لم تطرأ عليها أي عمليات صيانة طوال السنوات السبع الماضية داعيا إلى توثيق الأعمال ومراحلها واتاحتها للجمهور ووسائل الإعلام.

بدوره أشار رئيس الاتحاد الرياضي العام إلى ضرورة تخفيف الكشوف التقديرية والبدء بالأولويات حسب الأهمية وإطلاق بعض المشاريع الاستثمارية للتخفيف من المستلزمات المالية التي ستقدمها الحكومة وخاصة أن الكشوف التقديرية للمشروع تصل الى 4 مليارات ليرة سورية .

ولفت جمعة إلى أن إعادة تأهيل المدينة الرياضية تأتي في سياق الاهتمام بالشباب وتوظيف إمكانياتنا بالشكل الأفضل ليكون لنا حضور داخل سورية وخارجها ولتعود المدينة الرياضية متنفسا للسوريين عبر إقامة الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية والاجتماعية.

وبين جمعة أن اجتماع اليوم يهدف إلى تلافي بعض الكشوف التقديرية ومعالجتها وفق سلم الأولويات والإقلاع بالعمل لإنجاز أعمال التأهيل مؤكدا أن مؤسسة الاسكان العسكري كلفت أعمال التأهيل لكونها الجهة التي أنشأت هذه المدينة قبل 30 عاما.

وفي تصريح لـ سانا عقب الاجتماع أوضح مدير الشركة العامة للدراسات الدكتور سراج جديد أن الشركة جاهزة لتسليم أي تعديلات مطلوبة للمساعدة في مباشرة الأعمال وستعمل على تدارك الملاحظات الواردة خلال الاجتماع ولحظ الأولويات ضمن الكشوف التقديرية التي تعد حاليا.

حضر الاجتماع أمين عام المحافظة ومديرو المنشآت الرياضية في الاتحاد الرياضي العام والخدمات الفنية بالمحافظة والمدينة الرياضية ومهندسون من المؤسسة العامة للإسكان.

يشار إلى أنه تم وضع منشآت المدينة الرياضية طوال السنوات السبع الماضية لتكون مركزا للإقامة المؤقتة للعائلات المهجرة من جرائم التنظيمات الإرهابية في حلب ومع إعادة الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إلى مدينة حلب اختارت هذه العائلات العودة إلى بيوتها الأمر الذي دفع إلى إعادة تأهيل المدينة الرياضية ووضعها في الخدمة من جديد لإقامة مختلف الفعاليات وتشمل أعمال التأهيل في المدينة البنى التحتية والمنشآت الخدمية والرياضية والموقع العام وتجهيز الإنارة وإعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي ومياه السقاية فضلا عن حفر آبار لتامين وارد مائي في المدينة دون تكاليف إضافية وتخفيف الضغط عن الشبكة الرئيسية.



تحت تصنيف : محليات

التعليقات

إضافة تعليق