موقع السفينة والشراع نيوز

 

نتيجة بحث الصور عن الميول


خاص موقع السفينة والشراع نيوز

بقلم: جميلة محمد قويقه

الطفل يلد ولديه مواهب وميول اتجاه شيء معين مثل حب الرسم أو الرياضة  أو الرياضيات فيبدع بها في صغره ويصبح الأهل ينمون تلك القدرات التي يملكها ولدهم ولكن عندما يكبر ويحصل على الثانوية وبمجموع يأهله التسجيل بأفضل الفروع  ويريد ان يدخل الفرع الذي يريده

هنا ينصدم بأخذ قراره حيث يرى بأن والديه يريدونه ان يسجل الفرع الذي هم يرغبون ان يسجل ولدهم به كالطب او الصيدلة او الهندسة ويتناسون الميول لدى ابنهم

فالميول نزوع فطري موروث يظهر لدى الفرد في صورة توجه تفضيلي واعٍ نفسي
وسلوكي نحو أنشطة وموضوعات وأفكار تمثل غايته وموضوعه، بحيث يحقق النشاط المرتبط
به متعة لصاحبه.

يتأثر الميل في نموه وتطوره وانتقاء موضوعاته بخبرات الفرد الخاصة وتدربه، ومستوى نموه العقلي والمعرفي والانفعالي، وثقافة المحيط الذي يحيا فيه.

يمكن الكشف عن ميول الفرد في سنوات طفولته الأولى، ويكون هذا الكشف مهمة الأهل والمربين والمعلمين. ويفيد الكشف المبكر عن الميول في تنميتها وتدريبها وإكساب الفرد المهارات المرتبطة بها. كما يفيد هذه
التنمية والتدريب غنى المحيط بالمثيرات التي يتفاعل الميل معها، وتوافر الأدوات والبرامج المناسبة التي تساعد على عملية التدريب، وتبصير الطفل بميله

فمن الصغر يعززون لديه ميوله اتجاه اشياء كي يبدع بها ،ولكن عندما يكبر يقولون له ((ماذا ستصبح رسام مثلا))

وينسون  الأهل هم من عزز به هذا الميول نحو  الرسم أو الموسيقى و الغناء ويقول له غدا ستصبح أفضل رسام أفضل مغني أفضل موسيقار ولكن لم يوجهوا نظره نحو الفروع الأخرى الي سيصادفها في الأكاديمية مثل الجغرافيا والتاريخ ومعلم صف والإعلام وفروع اخرى كثيره

بالرغم من ان الإعلام واحده من الميول التي يمكن للأهل ان يكسبوها لولدهم منذ الصغر عن طريق شجيعة على الكتابة

من خلال ماده التعبير والإنشاء ولكن الأهل تجعله يأخذ قالب جاهز للموضوع المطلوب منه من خلال كتب التعبير الجاهزة أو النسخ من الانرنيت, يجب ان تجعل ولد يقوم بواجبه بنفسه وهو يختار ميوله ،ويجب على الأهل ان تعلم ولدها التميز بين الموهبة وماذا سيكون في المستقبل كي ينخرط في المجمع وماذا سيكون في المستقبل كي ينخرط في مجال العمل ،يمكن للأهل تشجيع اولادهم وتعليمهم عندما يرون اولادهم بأنهم مصرون على موهبتهم ان يوجهوا نظر أطفالهم إلى الفروع المتعلقة بموهبتهم من يحب ان يسجل في كلية الفنون الجميلة يستطيع ان يصبح مهندس ديكور ومن يسجل في كلية الرياضة يستطيع ان يصبح طبيب في التغذية أو طبيب معالج فيزيائي

ولكن نحن في مجتمعنا فكرنا محدود في تلك الفروع ويخطر في ذهننا مباشره الارتباط بين كلية الرياضة وكره القدم وبين كلية الفنون الجميلة والرسم  وهذا أمر خاطئ في ذالك الارتباط ،يجب ان يكون لدينا إلمام حقيقي نحو تلك الفروع التي هي جزء من ميول طفلك وابنك.

فعندما ولدك يختار الفرع الذي يريده ويبدع به ويقولون الفلان الفلاني ابن فلان وفلانه مبدع بعملة أفضل من ان يقولون فاشل فيما اختاره فعندما يقولون بان ابنك مبدع ومن امهر الناس في الرسم مثلا افضل من ان يقولون عن ابنك طبيب فاشل او مهندس لا يفقه شيء

فلا تدمروا اولادكم من اجل مظاهر الخداعة التي اعتاد المجمع عليها ، المبدع من ابدع بعمله.





التعليقات

إضافة تعليق