موقع السفينة والشراع نيوز

أكدت “إدارة الأحوال المدنية” أن تجديد الهويات الشخصية حالياً أمر مرهق لها، حيث تعمل على إنجاز مشروع الأمانة السورية الواحدة، وبعد الانتهاء منه ستجهز مشروع الهوية الإلكترونية.

وأصدرت الأحوال المدنية العام الماضي 746 ألف هوية شخصية، فيما بلغ مجموع ما أصدرته منذ بداية العام الجاري 330 ألف هوية، وأدخلت حاسوبياً 837 ألف وثيقة، حسبما أضافه مدير الأحوال المدنية في سورية أحمد رحال لصحيفة “الوطن”.

وحول مشروع الأمانة السورية الواحدة، أشار رحال إلى أنه بدأ نهاية العام الماضي متوقعاً الانتهاء منه منتصف العام المقبل، مبيّناً أنه متابع من قبل وزير الداخلية محمد الشعار ، خاصة وأنه نواة الحكومة الإلكترونية في سورية.

ومشروع الأمانة السورية الواحدة يهدف إلى تسهيل الإجراءات، عبر إتاحة تسجيل الولادة أو الوفاة من المشفى والزواج من المحكمة مباشرةً، وإلغاء نقل قيد الزوجة لقيد الزوج، حيث يمكن لأي مواطن مراجعة أقرب مركز نفوس ليسجل زواجه.

وشاع مؤخراً أنباء عن عمل “وزارة الداخلية السورية” على مشروع تبديل هويات السوريين لتصبح مؤتمتة إلكترونية، ما يمكنها من مكافحة كل حالات التزوير، قبل أن ينفي وزير الداخلية هذا الموضوع.

وفي 2017، انتشرت معلومات عن رغبة “مجلس الشعب السوري” باعتماد بطاقة جديدة للسوريين تتضمن شريحة إلكترونية يتم خلالها حفظ كافة البيانات الشخصية المتعلقة بالمواطن وبصماته الشخصية، لكن سرعان ما أصدر المجلس بياناً نفى فيه ذلك.

وأصدرت وزارة الداخلية البطاقة الشخصية المستخدمة حالياً بمرسوم تشريعي 26 من 2007، وبحسب القانون فيجب تحديث الهويات كل 10 أعوام.

وعن ميزات الهوية الحديثة المزمع العمل عليها، أشارت مصادر مؤخراً أنها ستحتوي على كرت (سيم) خاص بها ليتم إدخال كل معلومات المواطن الشخصية منها بصمته الإلكترونية واللاحكم عليه، كما أنها غير قابلة للتزوير وضد الكسر حسبما ذكرت.



التعليقات

إضافة تعليق