موقع السفينة والشراع نيوز

 

 

خاص موقع السفينة والشراع نيوز/اللاذقيه

تغطية: جميله محمد قويقه - ايهاب سلطان

تحرير: فؤاد محمد قويقه

لدعم الاقتصاد السوري  العودة به إلى صفاءه قام مجموعة من الشباب السوري بالانتساب لفريق المركز السوري الذي يعتمد على التجارة الشبكية، فقام فريق المركز السوري  بفعالية تفاعليه في محافظة اللاذقية  في مطعم لاذاكيا لتشجيع  الشباب بالانخراط  في مجال العمل التجاري راس مال بسيط وقدره 55 ألف ليره سوريه

وهذا النوع من العمل يستهدف جميع الشرائح والطبقات ويساعد جرحى الجيش العربي السوري  للحفاظ على ماء وجههم بدخل يصون كرامتهم

بدأت الفعالية بالنشيد العربي السوري ثم الوقوف دقيقه صمت  لأرواح شهداء بلدنا الحبيب, ثم تحدث مجموعة من الشباب المنتسبين للمركز بالحديث عن تجاربهم مع المركز السوري بان ليس هناك شيء يسمى بالمستحيل فمع الاصرار والتحدي الذات يخلق النجاح وتخلل الفعالية ندوات عن التمية الذاتية للتسويق الذاتي وتكريم لجرحى الجيش العربي السوري.

شركة المركز السوري هي أحد أسرع وأكبر تجمعات التسوق والأعمال نموًا في سورية، تم تأسيها على يد السيد أيمن هشام الدين

فالتفا فريق السفينة والشراع نيوز مع السيد وسام درغام  

بدأنا 22/4/2014 كان فكر و هو عمل منتشر حول العالم بشكل كبير إلا هو عمل من ضمن الأعمال الذي يحتاج لشخص ناجح  أو لديه الجرأة ليبدأ به, عندما بدأنا بتاريخ 22/4/2014 كان البلد بحالة أزمة شديدة جدا و بأسواء حالاته, عندما بدأنا بهذا العمل كان الفكرة الأساسية هي إلغاء وقفت الناس على الجمعيات الخيرية, كان المشهد الذي تراه على باب  الجمعيات الخيرية بشكل يومي مقرف جدا ليس المقرف الناس الفقيرة و المحتاجة للمال بل الموظف براتب 30 ألف ليرة يريد أن يتحكم بالناس و يشتمهم بألفاظ نابية لأنهم أخدوا وجبة طعام او لم يأخذوها أنهم لم يلتزمون بدورهم الانساني, هذا الإنسان لديه كرامة اليوم الفقير لديه كرامة و نحن لا نستطيع أن نزل كرامة مواطن من أجل أن نطعمه و نسقيه رب العالمين متكفل بإطعامه و شرابه فنحن اليوم وجدنا فكرة جديدة و هي أن اي شخص بالعالم هو شخص مستهلك فنحن اليوم حولنا المستهلك لمسوق   فنحن نشتري ملابس أو أدوات كهربائية ... إلخ فالفكرة التي قمنا بها  هي بأن أي شخص يقوم بالشراء من شركتنا بقيمة 50 ألف ليرة هذا الشخص يصبح مسوق لدينا و يتقاضى نسبة على المبيعات التي يبيعها, عندما يشتري هذا الشخص منتج فهو مستهلك بالشكل الطبيعي فالفكرة التي قمنا بها هي مع كل شراء منتج أصبحنا نأهله بدورة تدريبية للتسويق  مدتها 3 أيام  نعلمه مبادئ التسويق بالإضافة إلى دورة تنمية بشرية أسعارها مرتفعة بالمعاهد الخاصة و نحن نقدمها مجانا لكل وكلائنا حيث تفيدة بحياته العملية و المهنية و عمله بالتسويق و بأي مجال آخر

فالمنتوجات التي نقدمها ألبسة نسائي ولادي رجالي و أحذية و أدوات كهربائية و أدوات مطبخ صناعة سورية نحن نحاول الترويج للمنتج السوري عن طريق المواطن السوري و نحاول أن يستفاد المواطن السوري و أن يعمل دخل جيد عن طريق هذا العمل و الفكرة أنه عمل متاح لجميع فئات المجتمع فالشخص البسيط يستطيع أن يسوق و ان يخضع للدورة التدريبية و يحقق نتائج عالية ولا يوجد حد للأعمار المهم أن يكون تجاوز 18 سنة و ان يكون بالغ راشد  قادر على اتخاذ القرار لدينا أشخاص بعمر 60 سنه و70سنه ضمن كادرنا بالوضع الطبيعي هذا الشخص ينتظر أولاده  الذين بالخارج ان يرسلوا له المال أو زوجه تنتظر زوجها ان يعطيها  5آلاف ليرة، اليوم نحن لدينا أشخاص وصلوا إلى أرباح جيدة جدا و هم بأعمار كبيرة  بأرباح تصل إلى 75 ألف ليرة سورية اسبوعيا

و هذا ليس مبلغ تقليدي و ليس من السهل الحصول عليه في يومنا هذا

 
 
 


التعليقات

إضافة تعليق